منتديات شاعر سوف
يا مرحبا بكم في منتديات شاعر سوف
حللتم أهلا ونزلتم سهلا

الحركة الصهيونية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الحركة الصهيونية

مُساهمة من طرف كمال في الجمعة فبراير 20, 2009 11:24 pm

جذور الحركة الصهيونية
سميت الحركة الصهيونية بهذا الاسم نسبة الى جبل صهيون في القدس وقامت بين يهود روسيا في اواسط القرن 19 حركة (احباء صهيون)او الصهيونية ان كلمة صهيون في اصلها كلمة كنعانية اطلقت على الجبل الشرقي في مدينة القدس وقد وردت كلمة صهيون في التوراة مائة واثنتين وخمسين مرة على انها المدينة المقدسة كما وردت سبع مرات بالمعنى نفسه في العهد الجديد ان الحركة الصهيونية الحديثة ما كان ممكنا ان يكون لها دور او ان تقوم لها قائمة لولا جذور الديني الذي اعتمدت عليه جسراً الى حد لا بديل عنه بين الشتات والدولة فهذا الجسر وهو صلة الوصل بين اليهود اينما كانوا وبين الهدف الرئيسي للحركة الصهيونية وهو تجميع اليهود واقامة دولة خاصة بهم في فلسطين علما ان عدداً منهم اراد دولة لليهود في اي مكان في العالم وتطورت حركة احباء صهيون على يد (ليوبنسكر)في كتابه التحرير الذاتي الذي نشر بالالمانية عام 1882 م ليؤكد ان اليهود ليسوا جماعة دينية فقط بل هم امة مستقلة بذاتها وخلاصهم من حياة الاضطهاد الا بتحرير انفسهم باستقلالهم في ارض يعيشون فيها عشية قومية حرة ولم تكن هذه الارض بالضرورة فلسطين وهناك نوعان من الصهيونية السياسية هما :الصهيونية غير اليهودية وهي الصهيونية التي خطط لها زعماء الاستعمار والصهيونية اليهودية وهي التي خطط لها زعماء اليهود لذا فالصهيونية غير اليهودية هي تلك التي نادى بها الغرب لدوافع استعمارية وذلك بقصد احتلال بلاد المشرق العربي عن طريق المناداة بضرورة تجميع اليهود في فلسطين واصبح للحركة الصهيونية انصار من اليهود يدافعون عنها ويؤيدونها وهدفها تجميع اليهود في فلسطين واقامة دولة لهم فيها وهناك جمعيات وحركات اخرى يهودية في اوروبا كان الهدف من تشكيلها تشجيع اليهود على الهجرة الى فلسطين وشراء الاراضي وتوزيعها على اليهود و كانت قد ظهرت في بريطانيا بين عدد من المسيحيين البروتستانت حركة تدعى (حركة العودة)وهي حركة منطلقة من ايمان المسيحيين بعودة اليهود الى فلسطين وقد اعتقد رواد هذه الحركة ان على العالم ان يساعد اليهود في استعادة فلسطين وكان مؤسس حركة العودة هو توماس برايتمان وقد لاقت دعوته اذنا صاغية لدى كبار الشخصيات في بريطانيا مثل (كرومويل وهنري فينش الذي اصدر كتاب عن الصهيونية في لندن عام 1628 م وروجر وليامزمؤسس مستعمرة رود ايلاند في امريكا)كما لقيت حركة العودة اذنا صاغية في فرنسا لدى السياسيين الفرنسيين وفي هولندا و الدانمارك ايضا
الصهيونية غير اليهودية
دور فرنسا
ان اول رجل دولة اقترح اقامة دولة يهودية في فلسطين كان نابليون بونابورت فكان اول الصهيونيين الحديثين غير اليهود كان نابليون قد طلب من اليهود تشكيل مجلس السنهدرين وهو هيئة قضائية عليا كانت قائمة زمن مملكة اسرائيل الغابرة وحث المجلس على مساندته في احتلال الشرق العربي واعدا اياهم بمنحهم فلسطين فبدا الكتاب اليهود يكتبون كلمات حماسية تشجع اليهود على الهجرة الى فلسطين وتشكيل دولة لهم فيها وفي ربيع عام 1799 م اصدر نابليون بيانا في اثناء حملته على بلاد الشام طلب فيه من اليهود افريقيا واسيا ان يقاتلوا تحت لوائه وان يعلموا على اعادة انشاء مملكة اورشليم واعادة بناء الهيكل وتاسيس دولة لهم تحت الحماية الفرنسية والحقيقة ان هناك شائعات غير رسمية انتشرت عن نوايا نابليون الصهيونية عشية حملته على الشرق انتشرت بين اليهود الطليان الذين اعتبروا نابليون محررهم العظيم والشائعات تتحدث عن بعث اليهود كامة وقد ظهرت رسالة مطبوعة في فرنسا وانجلترا نشرتها صحيفة فرنسية عبرت عن دعم اليهود لفرنسا باللرجال و الاموال وخاطب نابليون اليهود بقوله(انهم الورثة الشرعيون لفلسطين)ودعاهم الى احياء كيانهم كشعب بين الشعوب ولم يكن لنداء نابليون اي اثر مباشر بسبب فشله في دخول عكا ولكن نداءه كان قد نجح نظريا في ارساء القواعد الرئيسة للمشاريع الصهيونية القادمة ترسيخ فكرة ضرورة التحالف مع دولة اوروبية كبرى ومع نهاية القرن الثامن عشر كانت الافكار الصهيونية قد ترسخت في فرنسا ووجدت فكرة البعث اليهودي منطلقا لها في القرنين السابع عشر و الثامن عشر من خلال التعاليم الدينية وانتعشت الصهيونية غير اليهودية فيما بعد نابليون ايام امبراطورية نابليون ثالث عام1852 عندما تجددت النشاطات الاستعمارية على نطاق اشد وكان الممثل الرئيسي للصهيونية غير اليهودية في هذه الحقبة هو ارنست لاهاران السكرتير الخاص لنابليون الثالث الذي كان يؤيد فكرة احتلال المشرق العربي وقد وضع كتابا عام 1860 م بعنوان (المسالة الشرقية اليهودية -الامبراطورية المصرية واحياء القومية اليهودية )استعرض فيه مناقشات الانجليز الصهيونيين غير اليهود المؤيدة للاستيطان اليهودي في فلسطين واكد المكاسب الاقتصادية التي ستجنبها اوروبا اذا اقام اليهود وطنا لهم في فلسطين وفي عام 1862 م نشر موشي هس احد مؤسسي الصهيونية اليهودية كتابه (روما والقدس )الذي اقتبس فيه الكثير من كتاب لاهاران وكان واثقا من ان فرنسا ستدعم المساعي الصهيونية في فلسطين وعندما جاءت الثورة الفرنسية منحت جميع المواطنين بما فيهم اليهود المساواة القانونية وهكذا كان اليهود في اوروبا الغربية قد ساروا نحو الانفتاح والاندماج في المجتمع الغربي وفي حين سار اليهود في اوروبا الشرقية نحو التقوقع والانكماش في الغيتو اي التجمع اليهودي وكانت اوروبا لا تفرق بين اليهودي وغير اليهودي.

كمال
عضو متوسط
عضو متوسط

عدد المساهمات : 165
تاريخ التسجيل : 19/05/2008
العمر : 26
الموقع : sha3ersouf.7forum.net

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الحركة الصهيونية

مُساهمة من طرف كمال في الجمعة فبراير 20, 2009 11:26 pm

دور بريطانيا
عندما تولى اللورد بالمرستون وزارة الخارجية البريطانية عام 1830م اول مرة كان ضعف الامبراطورية العثمانية واضحاً خاصة عندما احتل محمد علي باشا منطقة بلاد الشام لذا حاول بالمرستون ان تبقى الدولة العثمانية سليمة وحية في حين كانت روسيا وفرنسا تتلهفان على موت الدولة العثمانية املا في الحصول على نصيبها من تركة الامبراطورية لذا كان بالمرستون يبحث عن من يحمي مصالح بريطانيا في الشرق العربي فوجد ضالته في اليهود وذلك بتأسيس كيان لهم في المستقبل وقد بحث بالمرستون الموضوع مع اللورد شافتسبري الذي افصح عن المشروع اعده منذ زمن واطلع بالمرستون عليه وهو الاستيطان اليهودي في فلسطين وتكثيفه ولم ينجح مشروع شافتسبري لكن صاحبه لم يعرف الياس وهو صاحب الجملة الماثورة (فلسطين ارض بلا شعب الى شعب بلا ارض اي اليهود )وقد تبنى الصهاينة فيما بعد هذه الجملة واصبحت اول الشعارات كان بالمرستون في مقدمة الساسة الانجليز الذين نفخوا في الصهيونية التي تتبع الروح العنصرية الاستعلائية قبل ان تولد عام 1897 م وشدد على ربط تركيا بلد بالغرب وذلك عن طريق مشروع الاستيطان الصهيوني وكان يقول ان تركيا بلد متاخر وبحاجة الى اللحاق بركب الحضارة الغربية وتم افتتاح اول قنصلية بريطانية في القدس عام 1834 م وذلك لحماية المصالح البريطانية في الشرق اولا والاهتمام بتشجيع اليهود للهجرة الى فلسطين ثانيا وكانت التعليمات البريطانية للقنصلية في القدس الاهتمام بشؤون اليهود وتسجيلهم في القنصلية بقصد حمايتهم وكانت تعليمات بالمرستون الى القنصل البريطاني في القدس تقديم تقرير عن وضع اليهود في فلسطين وضرورة حمايتهم وكانت رسائله تنص على اعترافه باليهود في فلسطين كامة وارتباطهم بفلسطين .
ومن المعروف ان الحماية البريطانية كانت لليهود الذين يحملون جنسيات اجنبية اما اليهود الامبراطورية العثمانية (يهود الراية)فكانوا يعتبرون رعايا للامبراطورية خاضعين لتشريعات السلطان وبعث بالمرستون رسالة عام 1840 م الى السفير البريطاني في تركيا طلب فيها حث السلطان على اصدار قرار بتشجيع تجميع اليهود المبعثرين في اوروبا تحت حماية السلطان ومباركته وقال انه اذا صدر مثل هذا القرار فان ذلك سيعمل على انتشار روح الصداقة تجاه السلطان وبين جميع اليهود اوروبا وهكذا نلاحظ ان بريطانيا قد خططت لضرورة التكلم مع السلطان العثماني لتجميع اليهود في فلسطين تحت الحماية البريطانية وبموافقة السلطان ولكن الهدف الاول من هذا التخطيط كان المصلحة البريطانية تجاريا وذلك بسبب موقع فلسطين على الطريق بين بريطانيا والهند وهكذا كانت بريطانيا تخطط للمحافظة على امبراطوريتها الممتدة من كندا في الغرب الى الهند في الشرق واستراليا في الجنوب الشرقي وكانت تطمح الى الى الحصول على الاقاليم التي تقع في هذه الطريق ومنها فلسطين وسوريا ومصر ومحاولة زرع اليهود فيها كان بالمرستون يرى ان الوجود اليهودي في فلسطين يحقق مكسبين للمصالح البريطانية مكسبا مباشرا وهو وجود مجموعة موالية لبريطانيا في المنطقة ليس لها فيها من يواليها ومكسبا غير مباشرا وهو تدفق راس المال اليهودي للسلطان لدعم نظامه الاقتصادي المنهار فيصبح السلطان طوع السياسة البريطانية اليهودية وكانت الصهيونية حتى منتصف القرن التاسع عشر مقتصرة على غير اليهود فقد كان اولئك الذين اختاروا مناصرة الشعب اليهودي يفعلون ذلك بدافع شخصي وليس بالتعاون مع اليهود ومن المعروف ان الصهيونية نشات في اوروبا لا في فلسطين ان الدور الاوروبي في خلق الصهيونية كان اكبر كثيرا مما يظهر لنا عبر الكتابات الصهيونية بانها حركة ذاتية واستمرارية لطبيعة المشاعر اليهودية ان الاوروبيين هم الذين اوجدوا الحركة الصهيونية لذا فان اوروبا لم تكن مجرد المهد الذي ولدت فيه الصهيونية وانما كانت المهد الذي لولاه لما كان للحركة الصهيونية ان توجد.

كمال
عضو متوسط
عضو متوسط

عدد المساهمات : 165
تاريخ التسجيل : 19/05/2008
العمر : 26
الموقع : sha3ersouf.7forum.net

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الحركة الصهيونية

مُساهمة من طرف كمال في الجمعة فبراير 20, 2009 11:32 pm

الصهيونية اليهودية
ان الانتقال بالمشروع الصهيوني من الساحة الاوروبية المسيحية الى الساحة الاوروبية اليهودية كان واضحا وقد افصح هيرتزل في مؤتمر بال عام 1897 م عن ذلك عندما قال ان النداءات والدعوات الفكرية لتجميع اليهود لم تجد ادنا صاغية حتى بين اليهود انفسهم في الثلاثينات من القرن التاسع عشر ولكن في الستينات من نفس القرن تلقى نجاحا ومن ابرز الرواد لهذه الحركة ثلاثة يهود الكلعي و كاليشر وهس ثم جاء بنسكر متاخرا عن هذه المرحلة كانت اهداف الصهيونية متوافقة مع الاستعمار البريطاني حتى انها اصبحت فرعا لها اصبح اشد انصار الصهيونية هم اولئك الذين يشغلون مناصب هامةفي الدوائر الحكومية في الانجلترا واخيرا تراس بعض اليهود الدعوة الصهيونية وعبروا عن اهتمامهم بالعمل السياسي من اجل توطين اليهود في فلسطين وكان من هؤلاء ليوبنسكر صاحب كتاب (التحرير الذاتي)لقد تاثر هذا بمذابح عام 1881 م في بلاده فهاجر الى وسط وغرب اوروبا داعيا الى احياء القومية اليهودية واقامة دولة يهودية وذكر في كتابه ان هذه الدولة ليس بالضرورة ان تقام على ارض صهيون في فلسطين وفي هذه المرحلة بالذات وفي اثر المذابح القيصرية ضد اليهود في روسيا ابتدات الهجرة الجماعية الاولى الى فلسطين وهي الهجرة التي كانت الشعارات الدينية عنوانا لها والفقر و الاضطهاد من مبرراتها ومن ابرز نتائج الهجرة من روسيا ان اليهود توجهوا في اغلبيتهم الى الولايات المتحدة وكذلك الى فلسطين فكانوا في امريكا نواة الجالية اليهودية الضخمة وكانوا في فلسطين نواة الصهيونية كان شبح الاضطهاد الذريعة الكبرى للهجرة الصهيونية نحو فلسطين لذلك اصبح من هموم الدعاية الصهيونية التركيز على سيرة الاضطهاد وزدات الهجرة الصهيونية الى امريكا في اواخر القرن التاسع عشر مما ادى بامريكا
عام 1890م الى بعث مندوبين اثنين الى اوروبا الشرقية لدراسة اسباب الارتفاع المفاجئ في الهجرة اليهودية الى الولايات المتحدة وذكر المندبان الامريكيان في تقريرهما (ان اغلبية يهود روسيا في ظروف اشد سوءا من الفلاحين والعمال الروس )لذلك فضل كثير من اليهود الروس الهجرة الى امريكا البلد الجديد بدلا من الهجرة الى فلسطين واقيمت مستعمرات في فلسطين
عام 1882م وهاجر عدد من اليهود الروس اليها ولكن بسبب صعوبة العيش في فلسطين وصعوبة التاقلم وقلة الخبرة الزراعية عاد بعض المستوطنين الى روسيا وذهب قسم منهم الى امريكا وقليل منهم بقي في القدس وكانت البعثات المسيحية قد انفقت على عودتهم الى اوروبا واما بالنسبة ليهود فلسطين فلم يعجبهم قدوم الهجرات اليهودية من الخارج والاقامة في فلسطين لان المهاجرين يزاحمونهم اقتصاديا في فلسطين وقد اثبت هرتزل في يومياته هذه الحقيقة التاريخية التي كشفت عن المعارضة اليهودية الفلسطينية للصهيونية كما واجهت عملية الاستيطان في فلسطين مقاومة عنيفة ومسلحة من العرب بهجومهم على المستوطنات في وقت مبكر من اقامة تلك المستوطنات اليهودية وفي عام 1870 م انشا يهود فرنسا مدرسة زراعية قرب يافا تدعى بالمكفية وتقوم على اراضي قرية يازور العربية كما انشا اليهود الانجليز اول مستعمرة لهم في اراضي قرية ملبس العربية قرب يافا وهي مستعمرة بتاح تكفا اي مفتاح الامل وكانت هذه المستعمرة تعيش على المساعدات التي قدمها اليهودي ورتشيلد وذلك لتشجيع اليهود على البقاء في فلسطين ووصل عدد من الطلاب اليهود من روسيا من جمعية بيلو التابعة لحركة احباء صهيون الى فلسطين في عام 1882 م واسسوا مستوطنة ريشون ليتسيون (الاول في صهيون)بين القدس ويافا وقد تاسست بين عام 1882م -1884م تسع مستوطنات وضعت اساس الاستيطان الحديث في فلسطين وتاسست بين عام 1889م-1908م ثماني مستوطنات جديدة ولم يتوقف انشاء المستوطنات او اشراء الاراضي حتى خلال الحرب العالمية الاولى وتذكر الكتب التاريخية ان الهجرة الصهيونية الى فلسطين مرت في مرحلتين هما : الهجرة الاولى 1881م -1904م والهجرة الثانية 1905م -1914م اما قبل ذلك التاريخ فكانت الهجرة الى الولايات المتحدة الامريكية وتشير المصادر الى ان الهجرة الاولى التي تسمى بالعبرية عالياه عام 1881م -1884م ولم يصل فلسطين منها سوى 2%فقط من المهاجرين والباقي توجه الى امريكا.

كمال
عضو متوسط
عضو متوسط

عدد المساهمات : 165
تاريخ التسجيل : 19/05/2008
العمر : 26
الموقع : sha3ersouf.7forum.net

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الحركة الصهيونية

مُساهمة من طرف كمال في الجمعة فبراير 20, 2009 11:38 pm

خلفيات خرافية أنتجت الحركة الصهيونية
«الدونمة».. واحدة من أغرب العقائد في التاريخ
قليلة هي الكتب العربية التي تسلط ضوءا تاريخيا موثقا على الشتات اليهودي الطويل ومحطاته الرئيسية، خصوصا في القرون الأخيرة، وتلك التي اتصفت بالهستيريا الدينية ذات الطابع العاطفي، التي خالطتها الخرافات معتمدة على الإرث الأسطوري لليهود في تاريخهم البعيد وشتاتهم الطويل، والتي شكّلت لاحقا أسس الآيديولوجيا الصهيونية و(مبررات) التطرف الديني الذي اتصفت به، والذي جسدته إسرائيل لاحقا بسياساتها المعروفة. إن كتاب (الدونمة بين اليهودية والإسلام) للباحث والمؤرخ العراقي د. جعفر هادي حسن، هو أحد تلك الكتب التي تضع القارئ أمام حقائق وغرائب ومفارقات ذلك التاريخ الطويل. فعبر عشرات المراجع بالإنجليزية والعربية يسلط المؤلف الضوء على تاريخ يكاد يكون خفيا على القارئ العربي.

* ما هي الدونمة؟

* (الدونمة) كلمة تركية أطلقها الأتراك المسلمون على أتباع (شبتاي صبي)، الذين تظاهروا بالإسلام كما تظاهر هو. وهي تعني «المتحولون عن دينهم» أو «المرتدون عنه». بينما تطلق الجماعة ذاتها على نفسها (مئامنيم)، وتعني «المؤمنون» أو «المصدقون» بـ(شبتاي صبي). ويعتبر الدونمة أنفسهم مجموعة مختارة متميزة لأنهم تابعوا شبتاي في تظاهره بالإسلام، وقبلوه بينما لم يفعل ذلك البقية من أتباعه. وكان عدد الدونمة قليلا عندما كان شبتاي حيا، وكان أكثرهم من يهود تركيا ودول البلقان. ففي منتصف ثمانينات القرن السابع عشر، أي بعد وفاة شبتاي بسنوات، أظهر ما يقارب من ثلاثمائة عائلة من أتباع شبتاي إسلامها في سالونيك - اليونان، ثم هاجر أكثر من كان في تركيا منهم إليها، فأصبحت سالونيك منذئذ المركز الرئيسي لهذه الفرقة.

لا يكاد دين أو عقيدة، عبر التاريخ، تخلو من فكرة (المخلّص) أو (الإمام المنتظر)، والدونمة هي تجسيد اتسم بتصاعد هستيري حول شخص اسمه (شبتاي صبي)، يجد القارئ شرحا وافيا عنه في الكتاب. يقول المؤلف: «عقيدة الدونمة تتركز في الواقع حول شبتاي نفسه... إن عقيدة الدونمة لا تعني شيئا لهم - أي أتباعه - بدون شبتاي، فهو المسيح وهو المخلّص وهو المنتظر والمؤمل، كما أن تقاليدهم وتعاليمهم وأعيادهم تتركز أيضا حوله وحول ما شرعه لهم». ص 131

امتدت حياة شبتاي صبي من 1626، حيث ولد في مدينة أزمير التركية لأبوين يهوديين مهاجرين من اليونان، إلى 1676 تاريخ وفاته، منفيا من قبل السلطان العثماني في مدينة أولفن في ألبانيا. نصف قرن محتشد بالتحولات والمخاطر والتقلبات والألاعيب التي حولت الخرافات إلى حقائق في أذهان أتباعه، ولم يأت تحويل الخرافات إلى (حقائق) اعتباطا، لأن التاريخ اليهودي، كما في كل تاريخ، هو في الواقع تاريخان يتداخلان هنا ويفترقان هناك. فالأول هو تاريخهم الواقعي كجماعة دينية عاشت في بلدان متعددة وتعرضت كما تعرضت الجماعات الأخرى إلى تقلبات الحياة الإنسانية وامتحاناتها الكثيرة. أما التاريخ الثاني فهو تاريخ أساطير وخرافات تتعلق بانتظار المخلّص الذي جسّده شبتاي صبي خير تمثيل.

لقد قدم جعفر هادي حسن هذه السيرة المضطربة والخطيرة بطريقة يمكن تسميتها بالروائية، حيث تتبع تفاصيلها ونمو شخصياتها وأحداثها استنادا إلى خلفياتها وأصدائها المحلية والدولية، حيث أثرت دعوة شبتاي صبي على جميع اليهود في مختلف بلدان تواجدهم سلبا وإيجابا، فلم يكن هذا الرجل موضع ترحيب من قبل جميع اليهود، خاصة بعض الحاخامات الكبار، ولكن لم تؤثر اعتراضاتهم على انتشار دعوته، خصوصا تحت تأثير (ناثان المتنبئ) الذي سرعان ما ظهر في حياة صبي وسانده وروّج له. ويعتبر ناثان صانع خرافات ومصعّدا لها بطريقة دراماتيكية مثيرة للانتباه.

يقول المؤلف: «عقيدة الدونمة هي واحدة من أغرب العقائد التي يصادفها الباحث.. ووجه الغرابة فيها هو أن أتباعها التزموا ظاهرا واختيارا بالشعائر الإسلامية التي لا يؤمنون بها، وآمنوا باطنا بمعتقدات يعتقدونها ولا يظهرونها للناس، وهم على الرغم من التزامهم الظاهري بالمعتقدات الإسلامية فإنهم يمقتون الإسلام. ويفسر علماء الدونمة إظهار شبتاي الإسلام على أنه مرحلة مقدمة لخلاص اليهود.. ولقد ظلت عقائد الدونمة ردحا طويلا من الزمن سرا من الأسرار لا يعرفها إلا هم، وبقي الناس لا يميزون بين الدونمة وبين غيرهم من المسلمين، وكيف يميزونهم وهم يؤدون ما يؤديه المسلمون ويتسمّون بما يتسمّون به من أسماء؟». بقي الدونمة 250 سنة يعيشون خلف جدار صيني سميك في معزل عن الناس في مجتمع مسلم في سالونيك - اليونان. «وقد طوروا عقيدتهم من خلال حياتهم السرية، وعن طريق تقاليدهم الخاصة وأعرافهم الدينية الغريبة، وبطريقة سرية تماما.. ولم تبدأ أسرار هذه الفرقة تنكشف إلا في بداية القرن العشرين، حيث حصل بعض الباحثين والمختصين على بعض كتبهم التي تضم عقائدهم وتعاليمهم» ص 131.

ولأن فرقة الدونمة قد نشأت أساسا على الإيمان بفكرة (المسيح المخلّص في اليهودية)، نجد في الكتاب من ص 17 إلى ص 41 شرحا تفصيليا لهذه الفكرة وخلفياتها في الديانتين اليهودية والمسيحية، ثم استعراضا تاريخيا لأهم الحركات والشخصيات التي ادّعت أنها المسيح المخلّص قبل ظهور شبتاي صبي بقرون. واستنادا إلى هذا التاريخ الطويل من الخرافات التي سكنت خيال قسم من اليهود، وخالطت معتقداتهم رغم تساقطها عبر الزمن الواحدة تلو الأخرى، استطاع شبتاي أن يجد منفذا للخيال الجمعي لهؤلاء، مبلورا دعوته حسب ما ذكره لأحد الحاخامات قبيل وفاته بسنتين: «أنه في أحد الليالي من عام 1648 هبط عليه الروح القدس عندما كان يتمشى في الليل، على بعد ساعتين من المدينة، حيث سمع صوت الله يقول له: أنت مخلّص إسرائيل، أنت المسيح، ابن داوود المختار من قبل رب يعقوب، وأنت المقدّر لك إنقاذ إسرائيل وجمعهم من أركان الأرض الأربعة إلى أورشليم» ص 84.

ولم يبق ادعاء شبتاي سرا محصورا بين طلابه وأصحابه، إذ سمع به الحاخامات فأثار غضبهم وحنقهم، فاستدعوا شبتاي للمثول أمامهم للتأكد مما كان يدعيه، إلا أن شبتاي رفض ذلك، بل وسخر منهم. فتدارسوا أمره بينهم واتفقوا على أن يصدروا قرار طرد من اليهودية بحقه. وكان من بينهم أستاذه جوزيف أسكافا الذي كان يدعو إلى قتله، قائلا: «إن من يقتله سيجازى بكل خير، لأنه سيقود اليهود إلى الضلال ويبتدع دينا جديدا».

لكن شبتاي لم يتأثر بهذا الموقف، ولكي يضمن نجاح مشروعه غادر أزمير إلى سالونيك، حيث كان فيها آنذاك جالية يهودية كبيرة، وما يزيد على ستة وثلاثين كنيسا، والكثير من يهود سالونيك كانوا قد تجمعوا فيها بعد طردهم من إسبانيا والبرتغال منذ نهاية القرن الخامس عشر. وفي مجتمع المطرودين والمهاجرين هذا وجد شبتاي ضالته، حيث هؤلاء متهيئون لتقبل ادعاءات المخلّصين والمنقذين بما ينطوي عليه الأمر من خلفية خرافية طويلة ومتراكمة.

وبعد أن وطّد أسس دعوته بدأ في التحرك نحو الشرق، حيث زار طرابلس ومصر وبلادا أخرى، ثم فلسطين، متحركا بين غزة وأورشليم ومدن أخرى، ووجد احتفالا خاصا به من قبل الكثيرين، خصوصا الحاخام ناثان الذي تحول إلى ساعده الأيمن، ليعلن لاحقا أن شبتاي صبي هو المسيح المنتظر!

لقد جاء ذلك بعد نشاطات كبيرة في صفوف الجاليات اليهودية في مختلف بلدان العالم، حيث أحدثت دعوته هزات كبيرة في صفوفهم، وصلت أحيانا إلى هستيريا دينية، فأخذ شبتاي يعد اليهود بالسلطة والثأر لهم من أعدائهم، وتحقيق دولتهم التي سيحكمون العالم من خلالها.

فبعد أن أقنع ناثان شبتاي صبي بأن «الوقت قد حان ليعلن للعالم أنه المسيح، كما أنه أعد العدة لذلك بأكثر من طريقة، اعتقد أنها ستكون مؤثرة على الناس. ففي ليلة عيد الشفعوت اليهودي ربيع 1665 دعا ناثان مجموعة من طلاب الشريعة وبعض الحاخامات أن يحيوا الليلة معه لدراسة التوراة، ولم يحضر شبتاي لأنه كان في - حالة استتار الوجه - وفجأة وعندما كانوا يدرسون نام ناثان نوما عميقا، ثم بعد ذلك قام ووقف على رجليه وأخذ يمشي في الغرفة جيئة وذهابا وهو يقرأ نصوصا طويلة من التلمود، ثم طلب من بعض الطلاب أن يغني بعض المدائح. فأخذ يقفز ويرقص، ثم قفز قفزة كبيرة سقط على إثرها منبطحا على الأرض، ولما فحصوه شكّوا في أنه ميت، فوضعوا منديلا على وجهه كما يُفعل مع الإنسان الميت. ولكن ما إن مرت برهة من الزمن حتى سمعوا صوتا خافتا يخرج من فم ناثان دون أن تتحرك شفتاه، ثم نطق قائلا: اعتنوا بابني المحبوب ومسيحي شبتاي صبي، اعتنوا بابني ناثان النبي» ص58.

وما إن نجحت هذه الهستيريا الممسرحة حتى تحولت إلى هاجس انتاب قسما من اليهود في الكثير من المدن الأوروبية والشرقية، «بل إن الأمر وصل ببعضهم إلى أن يستعدوا ويتهيأوا للذهاب إلى فلسطين..»، وقد وصفت إحدى اليهوديات من هامبورغ تلك الفترة بقولها: ليس من الممكن وصف فرحنا عندما كنا نتسلم الرسائل.. كان اليهود السفاريدم يلبسون أحسن الملابس وأجملها، ويضعون حزاما أخضر من حرير، وهو شعار شبتاي، ويخرجون في الشوارع يرقصون على ضرب الطبول كما كانوا في الأيام القديمة في عصر الهيكل. وقد باع بعضهم ما يملك، وكانوا ينتظرون يوم الخلاص. مما يسهل على المتابع مقارنة تلك الأيام البعيدة بالأيام اللاحقة في العقود الأولى من القرن العشرين، حيث عادت تلك الهستيريا التي دفعت بالآلاف من اليهود إلى الهجرة إلى فلسطين كمقدمة لإعلان دولة إسرائيل

كمال
عضو متوسط
عضو متوسط

عدد المساهمات : 165
تاريخ التسجيل : 19/05/2008
العمر : 26
الموقع : sha3ersouf.7forum.net

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الحركة الصهيونية

مُساهمة من طرف سماح94 في الإثنين أبريل 13, 2009 9:45 am

مشكور على المجهود العظيم

سماح94
عضو متوسط
عضو متوسط

عدد المساهمات : 152
تاريخ التسجيل : 01/04/2009
العمر : 22

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الحركة الصهيونية

مُساهمة من طرف قيصر سوف في الإثنين أبريل 13, 2009 12:52 pm

بورك فيكم أخي على الموضوع والمجهود المبذول
مشكور أخي على هذا العمل
تحياتي

قيصر سوف
مدير المنتدى
مدير المنتدى

عدد المساهمات : 233
تاريخ التسجيل : 18/05/2008
العمر : 36
الموقع : www.caessar393.7forum.net

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sha3ersouf.7forum.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الحركة الصهيونية

مُساهمة من طرف خلود92 في الثلاثاء أبريل 14, 2009 8:32 pm

سلام.مشكور على الموضوع و المجهود.و

خلود92
عضو مميز
عضو مميز

عدد المساهمات : 410
تاريخ التسجيل : 14/02/2009
العمر : 24

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى