منتديات شاعر سوف
يا مرحبا بكم في منتديات شاعر سوف
حللتم أهلا ونزلتم سهلا

الاستفهام وأدواته وأغراضه في القرآن الكريم.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الاستفهام وأدواته وأغراضه في القرآن الكريم.

مُساهمة من طرف شاعر سوف في الخميس ديسمبر 11, 2008 2:10 pm

الاستفهام : لغة مصدر استفهم ,وهو طلب الفهم,فهم الشيء بالكسر فَهْما و فَهَامةً أي علمه وفلان فَهِمٌ و اسْتَفْهَمَهُ الشيء فَافْهَمَهُ و فَهَّمَهُ تفهِيما و تَفَهَّمَ الكلام فهمه شيئا بعد شيء ,وغرضه طلب الافهام لأمر يتعلق بشخص أو شئِ ما والعلم به.
وأسلوب الاستفهام هو أسلوب لغوي من أساليب السؤال,يهدف إلى طلب الافهام تصورًا أو تصديقًا, وقد ضمنه النحويون في الإنشاء الطلبي.
وقسمه النحويون إلى نوعين:
1.الاستفهام الحقيقي: يقصد به صاحبه معرفة ما يجهله
2.الاستفهام المجازي: يعلم فيه صاحبه جوابه ولكنه يقصد معنى آخر يفهم من السياق بعد التأمل في النّص .وأطلق عليه بعض النحويين الاستخبار.
قال إبن فارس: الاستخبار: طلب خبر ما ليس عند المُسْتَخْبِر، وهو الاستفهام وذكر ناس أن بين الاستخبار والاستفهام أدنى فرق: قالوا: وذلك أن أولى الحالين الاستخبار، لأنك تستخبر فتُجاب بشيء، فربما فهمتَهُ، وربما لم تفهمه، فإذا سألت ثانية فأنت مُسْتفهم، تقول: أفهمني ما قُلتَه لي. قالوا: والدليل على ذلك أن البارئ ـ جل ثناؤه ـ يوصف بالخُبْر ولا يوصف بالفهم.
.وكما يمكن تقسيم الاستفهام من حيث الإثبات والنفي إلى قسمين : الاستفهام المثبت ,والاستفهام المنفي, ولا فرق بين النوعين ، إلا أن الأول يخلو من أحرف النفي ، والثاني يكون منفيا,مثال الأول قوله تعالى:" وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن مَّنَعَ مَسَاجِدَ اللّهِ أَن يُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ",ومثال الثاني قوله تعالى:" أَلَمْ تَرَ إِلَى الْمَلإِ مِن بَنِي إِسْرَائِيلَ مِن بَعْدِ مُوسَى".
وللإستفهام أدوات يتحقق بها الغرض من طلب الإفهام,وهذه الأدوات إما أن تكون حروفًا أو أسماءً.
فأما الحروف ,فهي حرفان:
1.الهمزة, كقوله تعالى:" أَلَمْ تَرَ إِلَىٰ رَبِّكَ كَيْفَ مَدَّ ٱلظِّلَّ".
2.هل, كقوله تعالى:" هَلْ أَتَىٰ عَلَى ٱلإِنسَانِ".
وأسماء الاستفهام إما مبنية أو معربة,فالمبنية هي:
1.ما,مثال قوله تعالى:" مَا مَنَعَكَ أَن تَسْجُدَ لِمَا خَلَقْتُ بِيَدَيَّ".
2.مَن, كما يقول الله تعالى:" مَن ذَا ٱلَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ".
3.متى,كما في قوله تعالى:" وَيَقُولُونَ مَتَى هَذَا الْوَعْدُ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ".
4.أين, مثل قوله تعالى:" أَيْنَ شُرَكَآؤُكُمُ الَّذِينَ كُنتُمْ تَزْعُمُونَ"
5.كم,كما في قول الله تعالى:" وَكَم مِّن قَرْيَةٍ أَهْلَكْنَاهَا".
6.كيف. يقول الله تعالى:" كَيْفَ يَكُونُ لِلْمُشْرِكِينَ عَهْدٌ".
7.أيان: كما يقول الله تعالى:" أَيَّانَ يَوْمُ ٱلدِّينِ".
8.أنىّ, في قول الله تعالى:" أَنَّىٰ يَكُونُ لِي وَلَدٌ"
والمعربة وهي أسم واحد وهو:
1.أيّ,كما في قول الله تعالى:" فَبِأَيِّ آلَاء رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ".
وأما استعمالات أدوات الاستفهام فهي:
1.الهمزة: تأتي لطلب التصور والتصديق، بينما "هل" تأتي للتصوُّر خاصة.
ومن خواص الهمزة أنها تدخل على حروف آخرى مثل:
1.الواو, كمافي قول الله تعالى:" أَوَكُلَّمَا عَاهَدُواْ"
2.الفاء:,كما في قول الله تعالى:" أَفَأَمِنَ أَهْلُ ٱلْقُرَىٰ"
3.ثم: كما في قول الله تعالى:" أَثُمَّ إِذَا مَا وَقَعَ"
4.لم: وعند دخولها على حرف"لم"فأنها تفيد معنيين,أولها:التنبيه والتذكير كما في قوله تعالى:" أَلَمْ تَرَ إِلَىٰ رَبِّكَ كَيْفَ مَدَّ ٱلظِّلَّ",والثاني:التعجب من الأمر العظيم،كما في قوله تعالى:" أَتَتَّخِذُنَا هُزُواً".
5.وتدخل على "ليس",كما في قوله تعالى:" أَلَيْسَ اللَّهُ بِأَحْكَمِ الْحَاكِمِينَ",وهنا تفيد التقرير بما بعد النفي,وتستلزم الجواب إلا أنه في هذا السياق محذوف وتقديره:" بلى وأنا على ذلك من الشاهدين".
كما وأنها قد تدخل على الفعل,وخاصة "رأيت",وحينها تنقل معنى الرؤية من العين أو القلب إلى معنى " أخبرني"، ومنه قوله تعالى:" أَرَأَيْتَ ٱلَّذِي يُكَذِّبُ بِٱلدِّينِ".
هل: يطلب به معرفة مضمون الجملة ، لأن السائل يجهل العلم به,قال الزركشي في كتابه"البرهان في علوم القرآن":" ولا يكون المستفهم معها إلا فيما لا ظن له فيه ألبتة؛ بخلاف الهمزة، فإنه لا بدّ أن يكون معه إثبات. فإذا قلت: أعندك زيد؟ فقد هجس في نفسك أنه عنده فأردت أن تستثبته؛ بخلاف "هل". حكاه ابن الدّهان.
و"هل" قد تأتي في النص ولها معاني:
1. بمعنى "قد"، كقوله تعالى: "هَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ ٱلْغَاشِيَةِ"
2. بمعنى "ما" كقوله:"هَلْ يَنظُرُونَ إِلاَّ أَن يَأْتِيَهُمُ ٱللَّهُ فِي ظُلَلٍ مِّنَ ٱلْغَمَامِ",
3.وبمعنى "ألا" كقوله:"هَلْ نُنَبِّئُكُم بِٱلأَخْسَرِينَ أَعْمَالاً",
4.وبمعنى الأمر، نحو: "فَهَلْ أَنْتُمْ مُّنتَهُونَ",
5.وبمعنى السؤال: "هَلْ مِن مَّزِيدٍ".
6.وبمعنى التمنّي:"هَلْ فِي ذَلِكَ قَسَمٌ لِّذِى حِجْرٍ",
7.وبمعنى "ادعوك"، نحو: "هَل لَّكَ إِلَىٰ أَن تَزَكَّىٰ".

شاعر سوف
عضو مبتديء
عضو مبتديء

عدد المساهمات : 117
تاريخ التسجيل : 19/05/2008
العمر : 29
الموقع : sha3ersouf.7forum.net

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الاستفهام وأدواته وأغراضه في القرآن الكريم.

مُساهمة من طرف شاعر سوف في الخميس ديسمبر 11, 2008 2:13 pm

أسماء الاستفهام المبنية:
1."ما"
: اسم استفهام مبني على السكون لغير العاقل, بمعنى "أيّ شيء"، ولها صدر الكلام كالشرطية ,وقد جوّز بعض النحويين أن يسأل بها عن أعيان من يعقل أيضاً.
ومن أمثلة استعمالها لغير العاقل:" وَمَا تِلْكَ بِيَمِينِكَ يٰمُوسَىٰ". والذين قالوا باستعمالها للعاقل استدلوا بقول الله تعالى:" وَمَا رَبُّ ٱلْعَالَمِينَ", ورد عليهم الزركشي : إنما هو سؤال عن الصفة؛ لأن الربّ هو المالك والمِلْك صفة، ولهذا أجابه موسى عليه السلام بالصفات. ويحتمل أن "ما" سؤال عن ماهيّة الشيء، ولا يمكن ذلك في حق الله تعالى، فأجابه موسى تنبيهاً على صواب السؤال ".اهـ
والذي أراه أن "ما" تستعمل فقط لغير العاقل والدليل قول الله تعالى:" إِنَّكُمْ وَمَا تَعْبُدُونَ مِن دُونِ ٱللَّهِ حَصَبُ جَهَنَّمَ"",فلو َكانت "ما" للعاقل لدخل عيسى عليه السلام في جملة الذين يعبدون من دون الله,وأما قول الله تعالى:" وَمَا رَبُّ ٱلْعَالَمِينَ",فهي على لسان فرعون وانطلاقًا من عقيدته الفاسدة فهم كانوا يعبدون الشمس_رع_ والقمر والجبل والبحر وغيره من غير العاقل,فتوهم فرعون أن رب العالمين من نوعها,ولهذا جاء جواب سيدنا موسى عليه السلام:" قَالَ رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا إن كُنتُم مُّوقِنِينَ",وكذلك جوابه:" قَالَ رَبُّ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَمَا بَيْنَهُمَا إِن كُنتُمْ تَعْقِلُونَ",فنفى أن يكون رب لعالمين واحدًا مما كانوا يعبدون,فرب العالمين عالم حيّ قيوم.
و"ما" يمكن أن تقرن بـ" ذا ", نحو قوله تعالى:" وَيَسْأَلُونَكَ مَاذَا يُنفِقُونَ قُلِ الْعَفْوَ".
2."من":اسم استفهام للعاقل، مبني على السكون,وتحمل معنى النفي,نحو قوله تعالى:" وَمَن يَغْفِرُ ٱلذُّنُوبَ إِلاَّ ٱللَّهُ",أي لا يغفر الذنوب إلا الله.
وهناك من أثبت اقترانها بالواو, ولكن قول الله تعالى:" مَن ذَا ٱلَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ",تنفي ذلك.
كما ويمكن أن يدخل على "ما" أحد حروف الجر:"عن ,من,في,الباء واللام":
*"عن": كما في قول الله تعالى:" عَمَّ يَتَسَآءَلُونَ"
*"في":كما في قول الله تعالى:" قَالُواْ فِيمَ كُنتُمْ"," فِيمَ أَنتَ مِن ذِكْرَاهَا"
*"اللام": كما في قول الله:" لِمَ أَذِنْتَ لَهُمْ"
*"الباء": في قوله الله تعالى:" فَنَاظِرَةٌ بِمَ يَرْجِعُ الْمُرْسَلُونَ".
*"من": في قول الله تعالى:" فَلْيَنْظُرِ الإِنْسَانُ مِمَّ خُلِقَ ".
3."متى": اسم استفهام مبني على السكون يفيد الظرفية الزمانية المطلقة ,أي أنه غير محدد الزمن.
ومنه قوله تعالى :" مَتَى هَـذَا الْوَعْدُ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ".
ونحو قول الله تعالى:" مَتَى هَذَا الْفَتْحُ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ".
4."أين": اسم استفهام مني على الفتح يدل على المكان.
ومنه قول الله تعالى:" أَيْنَ شُرَكَائِيَ الَّذِينَ كُنتُمْ تَزْعُمُونَ".
5."أيان": اسم استفهام للزمان المستقبل ، مبني على الفتح,وتأتي في الاستفهام عن الشيء المعظَّم أمره (موضع تفخيم). نحو قوله تعالى:" أَيَّانَ مُرْسَاهَا",لعظيم يوم القيامة,وكقوله تعالى:" أَيَّانَ يَوْمُ ٱلْقِيَامَةِ".
6."أنّى": اسم استفهام مبني على السكون ، يدل على الحال والمكان ، وذلك حسب سياق الآية,ولهذا فهي تأتي إما بمعنى "من أين", إلا أنّ "أين" للموضع خاصة،بينما "أنى" تصلح لغير ذلك. كقوله تعالى:" أَنَّىٰ لَكِ هَـٰذَا", وإما بمعنى "متى" كقوله تعالى: "أَنَّىٰ يُحْيِـي هَـٰذِهِ ٱللَّهُ ".
7."كم": اسم استفهام مبني على السكون ، يفيد العدد وتحتاج إلى جواب,كقوله تعالى:" َقالَ قَائِلٌ مِّنْهُمْ كَمْ لَبِثْتُمْ",والجواب أتي في سياق الآية في قوله تعالى:" قَالُوا لَبِثْنَا يَوْماً أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ".
وقد تدخل عليها "مِنْ""، كقوله: "وَكَم مِّن قَرْيَةٍ أَهْلَكْنَاهَا",وهنا لا تستدعي الجواب,وتفيد التكثير.
8."كيف": اسم استفهام مبني على الفتح ، لتعيين حال الشئ وليس ذاته,هذا في الأصل ولكن لها معانٍ تفهم من سياق الكلام، أو من قرينة الحال؛ مثل معنى التنبيه والاعتبار والتوبيخ والتعظيم والتهويل وغيرها.
وأكثر ما تأتي في معنى التعجب(في حق البشر),كما في قوله تعالى:" كَيْفَ تَكْفُرُونَ بِٱللَّهِ وَكُنْتُمْ أَمْوَاتاً فَأَحْيَاكُمْ,ونحو قوله تعالى:" كَيْفَ يَكُونُ لِلْمُشْرِكِينَ عَهْدٌ",وكما يقول الله تعالى:" فَكَيْفَ إِذَا جِئْنَا مِن كُلِّ أُمَّةٍ بِشَهِيدٍ"
وأما اسم الاستفهام المعرب:
1."أيّ":اسم استفهام يطلب به التعيين لما يضاف إليه "وتستعمل للتمييز", وتأتي معربة الآخر حسب موقعها في النص(مخفوضة,مرفوعة أومنصوبة),كقوله تعالى:" فَبِأَيِّ آلَاء رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ",وكقوله تعالى:" مِنْ أَيِّ شَيْءٍ خَلَقَهُ", ونحو قوله:" فَأَيُّ الْفَرِيقَيْنِ أَحَقُّ",ونحو قوله تعالى:" ثُمَّ بَعَثْنَاهُمْ لِنَعْلَمَ أَيُّ الحِزْبَيْنِ أَحْصَىٰ لِمَا لَبِثُواْ أَمَداً".


شاعر سوف
عضو مبتديء
عضو مبتديء

عدد المساهمات : 117
تاريخ التسجيل : 19/05/2008
العمر : 29
الموقع : sha3ersouf.7forum.net

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الاستفهام وأدواته وأغراضه في القرآن الكريم.

مُساهمة من طرف شاعر سوف في الخميس ديسمبر 11, 2008 2:15 pm

أغراض الإستفهام:
الاستفهام كما ذكرت يأتي في طلب الافهام,ولكن في القرآن الكريم وكون الله سبحانه وتعالى عالم كل شئ,والله سبحانه وتعالى لا يستفهم خلقَه عن شيء، وإنما يستفهمهم ليقرّرهم ويذكّرهم أنهم قد علموا حق ذلك الشيء؛ فهذا أسلوب بديع انفرد به خطاب القرآن، وهو يغاير كلام البَشَر,فلهذا جاء الاستفهام بأغراض ودلالات وأجملها في الآتي:
1.الاستفهام الإنكاري:وهو ما ينكر على المخاطب المستفهم عنه, وله حالات:
1.الامتناع: يجيء لتعريف المخاطَب أنَّ ذلك المدَّعي ممتنِع عليه؛ وليس من قدرته؛ أو إنكار وجود الفعل, كقوله تعالى: "أَفَأَنتَ تُسْمِعُ ٱلصُّمَّ أَوْ تَهْدِي ٱلْعُمْيَ",فإسماع الصم لا يدعيه أحد,وكقول الله تعالى:" أَنُلْزِمُكُمُوهَا وَأَنتُمْ لَهَا كَارِهُونَ".
2. التكذيب:ويكون لإظهار كذب المخاطب وبيان كذب دعواه,نحو قوله تعالى:" أَصْطَفَى ٱلْبَنَاتِ عَلَىٰ ٱلْبَنِينَ",ونحو قوله تعالى:" أَلَكُمُ ٱلذَّكَرُ وَلَهُ ٱلأُنْثَىٰ".
2.الاستفهام التقريري:وهو ما يجعل المخاطب يقر ويعترف بأمر قد استقرَّ عنده‏,ولا يستعمل الاستفهام التقريري بـ"هل",قال سيبويه: أَن استفهام التقرير لا يكون بهل، إنما يستعمل فيه الهمزة"،وقال ابن جنيّ:" ولا يستعمل ذلك بهل، كما يستعمل بغيرها من أَدوات الاستفهام‏".
وقد ذكر السيوطي لطيفة في حقيقة الاستفهام التقريري في كتابه"الإتقان في علوم القرآن", حيث قال:" وحقيقة استفهام التقرير: أَنه استفهام إنكار، والإِنكار نفي، وقد دخل على النفي، ونفيُ النفي إثبات. ومن أمثلته: قوله تعالى:"أَلَيْسَ ٱللَّهُ بِكَافٍ عَبْدَهُ" ,ونحو قوله تعالى:" أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ".
وهذا النوع من الاستفهام يكون على وجوه:
1.مجرد الإثبات: نحو قوله تعالى:" أَلَمْ نَشْرَحْ لَكَ صَدْرَكَ ", ونحو قول الله تعالى:" أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ".
2. الإثبات مع الافتخار: كقوله تعالى عن فرعون: "أَلَيْسَ لِي مُلْكُ مِصْرَ".
3. الإِثبات مع التوبيخ: كقوله تعالى: "أَلَمْ تَكُنْ أَرْضُ ٱللَّهِ وَاسِعَةً".
4.مع العتاب: كقوله تعالى: "أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوۤاْ أَن تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ ٱللَّهِ".
5. التبكيت: كقوله تعالى: "أَأَنتَ قُلتَ لِلنَّاسِ ٱتَّخِذُونِي وَأُمِّيَ إِلَـٰهَيْنِ"
6. التسوية: كقوله تعالى: "وَسَوَآءُ عَلَيْهِمْ أَأَنذَرْتَهُمْ أَمْ لَمْ تُنذِرْهُمْ".
7. التعظيم: كقوله تعالى: "مَن ذَا ٱلَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ".
8. التهويل: نحو قوله تعالى: "وَمَآ أَدْرَاكَ مَا هِيَهْ".
9. الاسترشاد، نحو: "أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا".
3.الاستفهام التعجبي: نحو قول الله : "كَيْفَ تَكْفُرُونَ بِٱللَّهِ" , وقوله تعالى:"مَالِيَ لاَ أَرَى ٱلْهُدْهُدَ".
4.الاستفهام التذكيري : وفيه نوع اختصار، كقوله: "أَلَمْ أَعْهَدْ إِلَيْكُمْ يٰبَنِيۤ ءَادَمَ أَن لاَّ تَعْبُدُواْ ٱلشَّيطَانَ‏", وكقوله تعالى:" هَلْ عَلِمْتُمْ مَّا فَعَلْتُم بِيُوسُفَ وَأَخِيهِ‏".
5. الاستفهام التفخيمي: نحو: "مَالِ هَـٰذَا ٱلْكِتَابِ لاَ يُغَادِرُ صَغِيرَةً وَلاَ كَبِيرَةً".
6.الاستفهام التهديدي: وما يحمل معنى الوعيد، نحو: "أَلَمْ نُهْلِكِ ٱلأَوَّلِينَ".
7. الاستفهام التنبيهي: نحو قول الله:" أَلَمْ تَرَ أَنَّ ٱللَّهَ أَنزَلَ مِنَ ٱلسَّمَآءِ مَآءً فَتُصْبِحُ ٱلأَرْضُ مُخْضَرَّةً",وقوله تعالى:" فَأيْنَ تَذْهَبُونَ".
8. الاستفهام التحقيري: كما في قوله تعالى:" وَلَقَدْ نَجَّيْنَا بَنِي إِسْرَائِيلَ مِنَ الْعَذَابِ الْمُهِينِ*من فِرْعَوْنَ إِنَّهُ كَانَ عَالِياً مِّنَ الْمُسْرِفِينَ",على قراءة رفع "مَن" فرعون,وعلى خفضها لا استفهام.
9. الاستفهام التهكمي: في قول الله تعالى:" أَصَلاَتُكَ تَأْمُرُكَ أَن نَّتْرُكَ مَا يَعْبُدُ آبَاؤُنَا",وقوله تعالى:" فَرَاغَ إِلَىٰ آلِهَتِهِمْ فَقَالَ أَلا تَأْكُلُونَ * مَا لَكُمْ لاَ تَنطِقُونَ"
10.الاستفهام التكثيري:نحو قوله تعالى:" وَكَم مِّن قَرْيَةٍ أَهْلَكْنَاهَا".
11.استفهام الأمر والنهي: كما في قول رب العزة:" أَأَسْلَمْتُمْ",أي أسلموا, وقوله تعالى:" فَهَلْ أَنْتُمْ مُّنتَهُونَ",أي فانتهوا, وفي النهي كقوله تعالى:" أَتَخْشَوْنَهُمْ فَٱللَّهُ أَحَقُّ أَن تَخْشَوْهُ",أي لا تخشون الناس.
12.الاستفهام الترغيبي:كما في قوله تعالى:" مَّن ذَا ٱلَّذِي يُقْرِضُ ٱللَّهَ قَرْضاً حَسَناً‏".
13. استفهام التمني: كما في قول الله :" فَهَل لَّنَا مِن شُفَعَآءَ‏".
14.الاستفهام الاستبطائي: نحو قوله تعالى:" مَتَىٰ نَصْرُ ٱللَّهِ"
15.الاستفهام التحضيضي: كما في قوله تعالى:" أَلاَ تُقَاتِلُونَ قَوْماً نَّكَثُوۤاْ أَيْمَانَهُمْ".
16.الاستفهام التأكيدي: نحو قول الله:" أَفَمَنْ حَقَّ عَلَيْهِ كَلِمَةُ ٱلْعَذَابِ أَفَأَنتَ تُنقِذُ مَن فِي ٱلنَّارِ",أي أن الذين حق عليهم العذاب أنهم لمعذبون.
17.الاستفهام الإستبعادي : وفيه يستبعد الحكم كما في قول الله تعالى:" وَأَنَّىٰ لَهُ ٱلذِّكْرَىٰ".
18. استفهام الاكتفاء: نحو: "أَلَيْسَ فِي جَهَنَّمَ مَثْوًى لِّلْمُتَكَبِّرِينَ".
19.استفهام الإيناس: نحو:" وَمَا تِلْكَ بِيَمِينِكَ يٰمُوسَىٰ".
20. استفهام العرْض: نحو قول الله:" ‏أَلاَ تُحِبُّونَ أَن يَغْفِرَ ٱللَّهُ لَكُمْ".
هذا ما استطعت حصره من أغراض الاستفهام ودلالاته, وغير هذه الأنواع قد يدخل في أحد الأغراض المذكورة أعلاه.

شاعر سوف
عضو مبتديء
عضو مبتديء

عدد المساهمات : 117
تاريخ التسجيل : 19/05/2008
العمر : 29
الموقع : sha3ersouf.7forum.net

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الاستفهام وأدواته وأغراضه في القرآن الكريم.

مُساهمة من طرف خلود92 في الجمعة مايو 01, 2009 4:21 pm

سلام.
مشكور على افادتنا
وجزاك الله على مجهودك
وفي انتظار جديدك المفيد.

خلود92
عضو مميز
عضو مميز

عدد المساهمات : 410
تاريخ التسجيل : 14/02/2009
العمر : 24

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى